بعد ان أعلن عنهما كمسببات للسرطان.."المرتديلا,الشيبس"تحت المجهر!!

بعد ان أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO رسميًا، ان اللحوم المصنعة والشيبس من مسببات السرطان،وقع الخبر كالصاعقة على محبي وعشاق الشيبس واللحوم المصنعة " المرتديلا" , ووضع العديد من علامات الاستفهام , حول الحلول للامتناع عنها , وكيفية التعايش مع فكرة مقاطعتها , إذا لم تُمنع من التصنيع , وبقيت تتوافد , كغيرها من المواد للاسواق الفلسطينية .

 

المواطن شرطي نفسه

الدكتور محمود الشيخ علي أخصائي تغذية , قال ان الأكلات المصنعة "الجاهزة السريعة" بما فيها اللحوم المعلبة , والمشروبات الغازية والشيبس , واللحوم المصنعة" كالمرتديلا وغيرها , فكافة الدراسات تحذر من خطورتها , لانه يدخل في تصنيعها المواد الحافظة, وان منظمة الصحة العالمية , ومنظمة الغذاء تعطى ترخيص للمنتج بشرط وضع إرشادات للمستهلك بعدم استخدام  , هذة المواد سوى لمرة واحدة  في اليوم , ولكن هذة المنتجات تتعمد وضع التعليمات في مكان غير واضح.

وتابع الدكتور الشيخ علي خلال حديث لـ"فلسطين اليوم" ان تناول هذة المنتجات المصنعة , لأكثر من مرة في اليوم , تتدكس في الجسم , حيث يؤدي لكثرة السموم في الجسم , ويمكن ان تؤثر على الخلايا السرطانية .

وقال الدكتور الشيخ علي , ان نسبة الارتفاع الكبير في أعداد مرضى السرطان مقلق , حيث ان الارتفاع وصل من 300 حالة سنوياً قبل 2010 الي 1500 حالة سنوياً ...مما يضع العديد من علامات الاستفهام حول السبب ؟؟.

وقال الدكتور الشيخ علي , ان نسبة الارتفاع الكبير في أعداد مرضى السرطان في قطاع غزة بات مقلق , حيث ان الارتفاع وصل من 300 حالة سنوياً قبل 2010 الي 1500 حالة سنوياً ...مما يضع العديد من علامات الاستفهام حول السبب ؟؟.

وأشار ان نسبة الارتفاع قد يكون الأكل جزء منها, إضافة الي الأسلحة التي استخدمت خلال الحروب الأخيرة على غزة , في حين ان التربة قد تكون سبباً بعد كمية الأسلحة التي ألقيت فيها , حتى الخضار والفواكه متهمة , كون ان المبيدات الكيماوية تستخدم بكميات كبيرة .

المرتديلا تستخدم في كافة دول العالم , والاختلاف يكون فقط في جودة اللحم  المستخدم في صناعة المرتديلا, وليس كما يُروج له في العديد من المواقع ان مكونات المرتديلا غير معروفة .

سواء كانت المرتديلا او الشيبس , فكثرة استخدامهما غير مفيدة للإنسان وستسبب للإنسان الأمراض .

وشدد الدكتور الشيخ علي ان المواطن مسؤول علن نفسه , باتخاذ قرار بالأمن الغذائي البيتي , فإذا ما قاطع هذه المنتجات , فقد نجا وبقى بصحة جيدة , فلا يمكن ان تقوم الحكومات بمنع دخول ما هو مطابق للمواصفات والمقاييس العالمية , فالينظر الإنسان الي طعامه " ويحمي نفسه.

الاقتصاد تراقب

ومن جانبه قال وكيل وزارة الاقتصاد الوطني بغزة , د.عماد الباز ان كل ما يتم إدخاله عبر معبر كرم أبو سالم يتم فحصه بدقة , حيث يتم أخد عينات للجنة المواصفات والمقاييس لمعرفة مدى مطابقتها للمواصفات والمقاييس الفلسطينية , فإذا طابقت المواصفات , يتم تحريرها , وإذا ما خالفت فيتم إتلافها فوراً.

وبخصوص الدراسات التي تصدر حديثاً من منظمة الصحة العالمية ويتم تناقلها عبر وسائل الإعلام المختلفة , فأوضح الباز , ان وزارته تتعاطى بجديه مع أي معلومات الدراسات حديثة

وبخصوص الدراسات التي تصدر حديثاً من منظمة الصحة العالمية ويتم تناقلها عبر وسائل الإعلام المختلفة , فأوضح الباز لوكالة "فلسطين اليوم" , ان وزارته تتعاطى بجديه مع أي معلومات الدراسات حديثة , وتعرض على الإخوة من ذوي الاختصاص , لإتباع الإجراءات والفحوصات اللازمة , وفي حال تبث ما يتم تداوله , تتخذ الاجراءات اللازمة.

واستدرك قوله انه لايتم التعاطي بإجراءات عفوية, مع الدراسات التي تنشر يومياً , كونها قد تؤدي الى حدوث بلبلة, وقد تسبب خسائر فادحة للجهات المستوردة .

, وقال ان المرتديلا "اللحوم المصنعة" تخضع لفحوصات مستمرة وخاصة مع توالي الشكاوي بشأنها , اما عن الشيبس : فأشار ان وزارة الاقتصاد تتابع نظافة المصنع والمواد المستخدمة في التصنيع.

الدراسة

الدراسة التي أعلنت عنها منظمة الصحة العالمية قالت : هذه اللحوم لنفس القائمة التي تحوي السجائر والخمور والزرنيخ والأسبستوس , والشيبس مؤخراً.
وجاء هذا القرار بعد انتهاء اجتماع لجنة كبيرة من العلماء، تم اختيارهم من 10 دول مختلفة، واستمر اللقاء على مدار الأيام الماضية، وذلك لتقييم جميع الأدلة العلمية المنشورة في الأبحاث الطبية الحديث حول أضرار اللحوم المصنعة.
وأضاف المسئولون أن تناول 50 جرامًا من اللحوم المصنعة يوميًا، أقل من قطعة سوسيس واحدة، يساهم في رفع فرص الإصابة بسرطان القولون بنسبة 20%.
ومن المتوقع أن يُحدث هذا القرار تحولات جذرية على مستوى العالم، نظرًا لوجود آلاف المصانع والشركات التي تعتمد على اللحوم المصنعة، والعديد من الدول التي يقوم اقتصادها على هذه الصناعات، مثل إنجلترا، والتي يبلغ إجمالى الاستثمارات في قطاع اللحوم 2.8 مليار جنيه إسترليني، وتوفر أكثر من 440 ألف وظيفة.
ومن المتوقع أن يتم تغيير كافة التوصيات المتعلقة بالنصائح الغذائية للأطعمة مع إضافة تحذيرات إلى عبوات الأطعمة المحتوية على اللحوم المصنعة.
وأشار التقرير إلى أن اللحوم الحمراء تحتوي على تركيزات عالية من الدهون، وأن الصبغ الذي يمنح اللحوم لونها الأحمر المميز قد يساهم في تدمير الغشاء المبطن للأمعاء، وهو ما يجعلها تسبب أضرارًا صحية كبيرة.
وأثبتت الدراسات أنها مسئولة عن 3.3% من إجمالي الوفيات فى العالم، وأن خطورتها تكمن في التقنيات المستخدمة في حفظها من التلف، وهي ترفع تركيزات المواد الكيميائية المسببة للسرطان.