خوفها من المرآة جعلها تكسر جميع القواعد ..

#ابن_النفيس : #غزة

 

لم تكن سلالم طويلة ولهثات متعبة... ولم تكن صدمة باختلاف المقاس... لقد كانت مرآتي.. تلك التي تحاشيت مراراً من الوقوف  أمامها لفترات طويلة .. ها أنا اليوم أمامها بكل قوة وصلابة وإصرار وكأنني أتحداها بيني وبين نفسي قائلة لها: سأتغير وسترين...

لم اكن من رواد التواصل الاجتماعي كثيراً .. ولكن في إحدى جلساتي مع احدى الصديقات كانت منبهرة بالتغير الكامل لاختها وإنقاصد ما يعادل نصف وزنها وكيف تغيرت حياتها وانقلبت رأساً على عقب للأفضل طبعاً..

لم أتوانى بسؤالها عن الكيفية والسبب في ذلك.. مع علمي المسبق بأن هذه الفتاة حاولت كثيراً وكانت محاولاتها دوماً تبوء بالفشل وإذ بها تخبرني عن “مركز ابن النفيس” اخبرتها بأنني قد سمعت البعض يتحدث عن نجاحه .. وخصوصا ً ان الجميع منبهر بالاسلوب العلمي الذي يعتمده المركز.. والذي يعمل على تغيير نظا الحياة لتصبح حياة صحية خالية من الدهون..

رجعت لبيتي ولا زالت كلماتها تعبث برأسي اخذت الهاتف وتابعت الصفحة الخاصة بالمركز لأجد المزيد من قصص النجاح. لفت انتباهي احداهن التي تجاوزت الت60 واستطاعت بمساعدة الدكتور محمود الشيخ علي ان تتغير.. بلحظتها اشعلت نور الغرفة ووقفت امام مرآتي واعلنت التحدي بكل حيوية وإصرار بعض الاماكن لا تحتاج لأحد ليقنعك بالقدوم إليها بمجرد أن دخلت راحة نفسية من تأثير الصور على الحائط .. هما هم يرحبون بي

وها أنا بانتظار الدكتور محمود .. عن كم الراحة النفسية بعد ذلك اللقاء لن استطيع إخباركم .. أصغى إلي جيداً واخبرته بيأسي وخوفي من عدم نزول وزني ولكنه شجعني واخبرني انه لا يوجد مكان لليأس هنا وانني اصبحت جزء من هذه العائلة..

استلمت جدولي الغذائي وأعشابي وما احتاجه خلال هذه المرحلة مع بعض النصائح الذهبية لتبدو حياتي انا وعائلتي صحية اكثر وبدأت .. ومن استمريت وبدأ التغير يدق أبواب حياتي .. لا مشروبات غازية، لا مواد مصنعة، القليل من النشويات واستضفنا في مطبخي الصغير الصاج ومحلي استيفيا...   

أطبخ كل شيء لم احرم نفسي من شيء ولكن بطرق ابن النفيس الصحية ... الخضار والفاكهة دوماً على طاولتي. لتغدو هذه التجربة تغييراً كاملاً لي ولعائلتي..

أصبح وزني ينزل بالتدريج .. أحبط أحياناً وليكن بفضل الدعم الفني بالمركز كنت استمر .. ها أنا الآن قد وصلت بفضل الله وبمجهود المركز واصراري وعزيمتي تاركة ورائي 20 كيلة من المرض والدهون.. الان اقف كل يوم اماي مرآتي اثبت لنفسي اني قررت استطعت انجزت .. شكراً مركز ابن النفيس ..بطاقمه جميعاً كل امتناني وشكري للدكتور محمود الشيخ علي