فلسطين اليوم :بديل السكر الأبيض.."محلى ستيفيا" من تعبئة "ابن النفيس" ملاذ مرضى السكر والبدانة

فلسطين اليوم

يسعى الكثيرون للجوء للوزن المثالي عبر برامج عديدة من أنظمة الريجيم، فيما يحاول مرضى السكري تغيير أنماط حياتهم من أجل الوصول لوزن صحي مثالي، إلا أن العديد يصطدمون بنتائج هذه البرامج، التي لا تحقق رضاهم.

ومن بين هذه البرامج تحدي السكر والذي يلقى رواجاً، إلا أن البعض واجه مشكلة في استخدام السكر الأبيض، الأمر الذي يدفع الجميع للبحث عن بدائل صحية وأكثر جدوى، وكان "محلى استيفيا" هو المنتج أكثر فعالية لذلك.

ويعد "محلى استيفيا" خالي من السعرات الحرارية والسكر، ويساعد على التحكم في السعرات الحرارية والحفاظ على مستوى السكر في الدم، كما تساعد في الحفاظ على وزن الجسم، وبالتالي تحمي من الإصابة بمرض السكري.

وقد أوضح الدكتور محمود عبد اللطيف الشيخ علي المدير العام لشركة ومركز ابن النفيس للنباتات الطبيعية والمكملات الغذائية، أن "محلى استيفيا"، يعد منتج آمن، وبديل للسكر الأبيض، وأفضل بكثير من المحليات الصناعية التي تدور حولها الشبهات.

وبين د. الشيخ علي في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن نبتة الاستيفيا نشأت في البرازيل والبراجواي واليابان، واستخدم منذ آلاف السنين في العلاج، وتعطي مذاق حلو، حيث أن أوراقها أحلى من السكر ب 20 مرة.

وذكر أن "الاستيفيا" موجودة على شكلين أولهما: على الشكل الخام أوراق مجففة أو مسحوق الأوراق المجففة ويختلف الطعم الحلو والطعم المر حسب بيئة الزراعة ونوع بذور الاستيفيا وهي مسموح بيعها كأعشاب ولكن لم يصرح بها من FDA "منظمة الغذاء والدواء" كمحلي يستخدم في الصناعات الغذائية وأيضا لم يصرح بالاستخلاص الخام وذلك بحجة أن الأوراق بحاجة لإجراء دراسات أكثر عمقاً.

أما الشكل الثاني لها – وفقاً لـ الشيخ علي- فهو مستخلص نبات الاستيفيا وهي مادة "ستيفيول جلايكوسايد" وهي المادة الفعالة التي يتم استخلاصها من الأوراق والتي تعطي الطعم الحلو وهي أحلى ب 300 مرة من طعم السكر الأبيض وهذه المادة مصرح بها من FDA منظمة الغذاء والدواء العالمية و هيئة سلامة الغذاء الأوروبية في استخدامها في الصناعات الغذائية وموجود منها حول العالم أكثر من 6000 منتج منها "بسكويت ، شوكولاتة، عصائر، معجنات، حلويات " وتستخدم كمحلي وتخلط بمحليات أقل حلاة لأنه لا يمكن أن تستخدم مفرده.

ونوه الشيخ علي، إلى أن العديد من المصانع لا تلجأ لاستخدام "محلى ستيفيا" في الصناعات الغذائية لارتفاع ثمنه، ويفضلون استبداله بالمحليات الصناعية "كالاسبرتام والسكرالوز والسكارين" وغيرهم...

"محلي الاستيفيا"

ولفت د. الشيخ علي، إلى أن محلى الاستيفيا يتم تعبئته بشكل محلي في قطاع غزة، بعد حصوله على تراخيص وزارة الاقتصاد، مؤكداً أن الاستيفيا المستوردة من أجود الأنواع، فطعمها مستطاب عند الجميع، وسعرها أقل من المنتجات المستوردة الأخرى، حيث تبلغ 15 شيكل لكل 60 جرام.

ودعا وزارة الاقتصاد لدعم المنتج الوطني، حيث يمكن استخدام المحلى في الصناعات الوطنية الغذائية.

مرضى السكري والريجيم

ووفقاً للشيخ علي، فمحلى الاستيفيا ملاذ لمرضى السكري ولمن يلجأون للأنظمة الغذائية الريجيم، بالإضافة لأنه مفيد للشركات المحلية التي تستخدم "الجولوكوز" فيكون المحلى بديل جيد لها، بالإضافة للمنتجات الموجودة في الأسواق والتي يتم تطويرها كالشكولاتة بدون سكر والحلاوة والقطر.

كما بين د. الشيخ علي، أن محلى الاستيفيا يفيد كذلك في تعزيز الاقتصاد الوطني المحلي بتشغيل المصانع بدلاً من استيراد الشوكولاته بدون سكر والبسكويت بدون سكر، بالإضافة إلى أنه لا يعزز تسوس الأسنان عكس السكر الأبيض.

وحول أسعاره المرتفعة، أوضح د. الشيخ علي، أنه كلما زاد الطلب عليه سيتم تخفيض سعره، لافتاً إلى أن المحلى بات يشهد اقبالاً كبيراً وبات هناك وعي لدى المواطنين لهذا الأمر.

مرخص وبأسعار مقبولة

من ناحيته، أوضح عبد الناصر عواد مدير الصناعات الغذائية بوزارة الاقتصاد الوطني، أن محلى الاستيفيا نبتة نشأت في المناطق الاستوائية، فيما استطاعت وزارة الزراعة زراعته في قطاع غزة، واستخلاص المحلى، وتم اعتماده من خلال الفحوصات الطبية اللازمة.

وبين في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن شركة "ابن النفيس" قامت باستيراد محلى الاستيفيا من أجود أنواع مستخلص اوراق الاستيفيا وتقوم بتعبئتها بعد الحصول على التراخيص بعد الحصول على التراخيص اللازمة، كونه طبيعي ومواتي للتقارير الطبية العالمية والأوروبية.

وأشار عواد إلى أن "محلى الاستيفيا" يستخدم كبديل للسكر الأبيض، بدون آثار سلبية ، حيث يتوافر في الأسواق بأسعار مقبولة للمواطن.

تجارب خاصة

من ناحيتها، أوضحت المواطنة ماجدة سلامة، أن من أروع الانجازات التي قام بها مركز ابن النفيس هو بديل السكر وهو الاستيفيا، التي تصنع من خلالها كل المنتجات الرائعة كالشوكولاتة الدهن والحب والكعك والمعمول والحلاوة والقرشلة، وكل المنتجات النافعة.

فيما لاقى المنتج استحسان المواطنة أم عامر اطفيش التي تستخدمه لوالدتها المسنة التي تعاني من مرض السكري، حيث كان بديلاً صحياً لها، لجأت له بعد سنوات من مرض السكري.

فلسطين اليوم

كلمات مفتاحية