تفاح دموي يجتاح العالم.. إليكم خصائصه وفوائده

تفاح دموي يجتاح العالم.. إليكم خصائصه وفوائده
وتعتبر ثمرة التفاح من أقدم الفواكه التي عرفها الانسان على مدار التاريخ، وهي ثاني أكثر الفواكه استهلاكًا في الولايات المتحدة، فيما تحتل الصين حاليًا المرتبة الأولى في إنتاجه.
وزراعة فاكهة التفاح التي استنبت منها أكثر من 7500 صنف نشأت في آسيا الوسطي، فيما بدأت ثمرة "التفاح الدموي" تجتاح العالم وتغزو الأسواق خاصة في منطقة الشرق الأوسط وبعض دول العالم.


وكفت الشركات الزراعية ومنها بريطانية على تطوير استخدام الهندسة الوراثية للتعديل على بذورها وتهجينها ليصبح التفاح لونه أحمرًا من الداخل، ويستمر كمضادًا للأكسدة بعد تقطيعه، فلا يصفر ولا يذبل مثل التفاح العادي، ويبقى لونه من الداخل والخارج أحمر.
وعن السبب في تسميته بـ"التفاح الدموي"، يقول الدكتور محمود عبد اللطيف الشيخ علي أخصائي التغذية العلاجية ومدير مركز ابن النفيس، إن والسبب يعود إلى أن لونه من الداخل احمر، مشيرًا إلى أنه يتمتع بمذاق مختلف ومميز.
ويوضح الدكتور محمود عبد اللطيف الشيخ، أن خواص وفوائد التفاح الدموي لا تختلف عن نظيره العادي، فيحتوي على نسب متقاربة من المغذيات والمواد الكيميائية الأخرى phyto chemicals.
وتحتوي تفاحة متوسطة الحجم بوزن 182 جم على 95 كالوري، وتعتبر قليلة المؤشر الجلايسيمي، وإجمالي السكريات بها 18 جم، منها 10 جم فركتوز و 4جم جلوكوز، وتحتوي على 16% من احتياج الانسان اليومي من الألياف و11% من احتياجه من فيتامين ج.
وأشار إلى أهمية تناول قشور التفاح لكونها تحتوي على  المغذيات النباتية السابقة بنسبة أعلى 3-4 مرات.

جدير بالذكر بأن التفاح الدموي يتواجد في غزة في الفترة القصيرة الحالية.
ولتناول فاكهة التفاح عدة فوائد منها:


• مفيد للجهاز الهضمي، فتتفال بكتيريا الأمعاء مع مادة البوليفينول المتوفرة في التفاح وتحولها إلى مغذيات توفر فوائد صحية إضافية للإنسان.
• استهلاك تفاحة واحدة يوميًا على مدى 4 أسابيع يؤدي إلى انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الضار المؤكسد في الدم.
• الحصول على الفلوريتين من التفاح يساعد في استقرار مستويات الجلوكوز في الدم، ومستويات الأنسولين في البلازما، وتقليل مقاومة الأنسولين.
• تحسين صحة الجهاز العصبي والأعصاب.
• تناول التفاح يوميًا يحمي الخلايا العصبية والأعصاب، وبالتالي تقلل من خطر الإصابة بالخرف مع تقدم العمر.
• يساعد في الحماية من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
• الألياف تتركز في القشرة وأشهرها البكتين والتي تساعد على منع امتصاص الكولسترول السيئ 
• يتميز التفاح في غناه بالعديد من الفيتامينات التي تعود على صحتك بالفائدة، فهو يحتوي على كميات جيدة من فيتامين ج وبيتا كاروتين، وفيتامين ج هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية القوية، والمهمة لمقاومة الأمراض والالتهابات وتعزيز المناعة.
• المساعدة في فقدان الوزن والحماية من السمنة.
• يساعد الأشخاص المصابين بالروماتيزم
• يساعد في التخلص من الإمساك.
• يفيد في علاج أصابع القدمين المتورمة والمصابة بالاحتقان من برد الشتاء، بدق تفاحة مشويه بقشرها وهرسها ومزجها مع قليل من زيت الزيتون وتغطية الأصابع المصابة.
• يستعمل عصير التفاح كدهان للمحافظة على نضارة ونعومة البشرة ويفيد التفاح أيضاً في تقوية الأسنان.
على صعيد آخر، يشكل تحول لون التفاح إلى اللون البني بعد قطعها هاجس لكثير من الأشخاص، ما إمكانية تلفها.
وعن ذلك، ينوه الدكتور محمود عبد اللطيف الشيخ علي، أخصائي التغذية العلاجية ومدير مركز ابن النفيس، أن سبب تحول لون التفاح إلى البني من الداخل بعد قطعها، هو اختلاط بالهواء مما يؤدي إلى تحول المواد الفينولية فيه إلى مادة الميلانين السوداء، فتحصل عملية "عملية أكسدة" عند تعرضه للهواء.
ويقدم د. الشيخ علي وصفة سريعة لمعالجة شرائح الفاكهة قبل تحول لونها إلى البني بعد قطعها، بقطع ليمونة ومسحها بالتفاح المكشوف لمنع تغير لونها.
فيما تواجه الكثير مشكلة آخرى هو اذا تلفت تفاحة سرعان ما يتلف باقي التفاح بشكل سريع ولا، ويعود السبب إلى إطلاق كميات أعلى من المعتاد من غاز الإيثيلين.
ويوضح الشيخ علي، أن غاز الإيثيلين يعمل كهرمون على تسريع نضج التفاح القريب الذي لم يتضرر بسرعة كبيرة.
ولتجنب هذه المشكلة، يوصي الدكتور الشيخ علي بالتعامل مع التفاح بعناية وإزالة أي تفاح تالف من المجموعة، أو بتشميع القشرة الخارجية للحفاظ عليها لوقت أطول ولعدم تعرضها للتلف السريع.