لا ترمِ قشر الرمان بعد اليوم

روي عن الإمام علي (رضي الله عنه) أنه قال: "كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة"، وقال: "أطعموا صبيانكم الرمان فإنه أسرع لألسنتهم".

من الطب الشعبي القديم لاستخدام قشور الرمان:
• عرف الفراعنة قتل ديدان البطن بحرق قشور الرمان وخلطها بالعسل، والدهان بهذا المخلوط ينفع لإزالة آثار الجدري. 

• ذر القشور المحروقة على الجروح والقروح المزمنة يشفيها.
• استهلاك كمية صغيرة من شراب الرّمّان يوميًّا قد يضمن التمتع بشرايين سليمة شابة ومرنة، هذا ما أثبتته دراسة جديدة نشرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية حديثًا.

• إذا أغلي قشر الرمان وتمضمض به؛ قوّى اللثة. 
• إذا أغلي قشر الرمان وشرب؛ كان نافعًا في حالات الإسهال. 
• إذا أخذ قشر الرمان المجفف وطحن حتى يصير ناعمًا وعجن بالعسل وضمد به أسفل البطن والصدر؛ نفع من نفث الدم.

• إذا استنجى بالمغلى منه؛ قطع الدم النازف من البواسير.

يستعمل الرمان خارجيًّا لأمور عديدة: 
• لزيادة تثبيت الشعر يضاف مغلى قشور الرمان إلى الحناء بغرض تثبيت اللون، وازدهار عملية التلوين. 

• قال داود الإنطاكي: "طبخ قشر الرمان مع العفص حتى يتعقد نافع لقطع الإسهال المزمن، وطلاؤه يسرع في التئام القروح والجروح، وشرابه طارد للديدان" .

محاذير استخدام قشر الرمان:
• يجب عدم استعمال قشور ثمرة الرمان في حالة كون المرأة حاملًا. 

• إذا كان أي شخص لديه مرض مزمن في القناة الهضمية التي تشمل المعدة والأمعاء والقولون؛ يجب عدم استخدام قشر ثمرة الرمان . 

• إذا كنت مما يتعاطون الملينات أو الأسبرين، أو الوصفات الخاصة بالكحة أو البرد ومضادات الحموضة والفيتامينات، أو المعادن أو الأحماض الأمينية؛ يجب عليك عدم استخدام قشور ثمرة الرمان .

• لا يعطى الأطفال دون سن الثانية أيًّا من المستحضرات العشبية. 

• قشور جذر الرمان تحتوي على مواد سامة، ولذا يجب عدم استخدام القشور إلا بعد استشارة الطبيب أو مختص لتحديد الجرعات. 

• هناك فئة محدودة من الناس حساسة لمستحضرات الرمان، فإذا أصابك إسهال شديد وأنت تستخدم أيًّا من مستحضرات الرمان؛ فأوقف الاستخدام.